-33%

ملاعق عسل السدر10جم * 16ملعقة 2+1 عرض خاص

المخزون:

متوفر


فوائد عسل السدر الصحية والعلاجية

   تقوية الجهاز العصبي ، مفيد جدا للأرق والصداع النصفي

   يريح القولون العصبي و يمنع تكون الغازات في  القولون

    يخفف القرحة من الاثني عشر و المعده، ويزيل الحموضة الزائدة

    مفيد لمرضى الربو و الحساسية والتهاب المفاصل

    يساعد في التئام الجروح والحروق السطحية

    مغذي لمرضى فقر الدم ويقوي القلب

   مفيد للحوامل ومغذ للجنين

7.700 د.ك 11.550 د.ك

متوفر

Honey Spoon

عسل سدر جبلي صافي

يتم استخلاص هذا العسل من قبل النحل من رحيق زهورأشجار السدر أو العناب (نبات العناب) المشتق من فصيلة الأكنثويد الفرعية التي تنمو في الجبال القاحلة في شبه الجزيرة العربية والمناطق المحيطة بها.

شجرة السدر (الاسم العلمي: لوتس عناب ، نبق) هي أحد الأنواع القديمة من الأشجار. كانت فاكهة العناب أول طعام أكله النبي آدم عليه السلام عندما نزل إلى الأرض. و كانت الشجرة تستخدم في عهد الملك سليمان (ع) وعصورالفراعنة لبناء القصور والمعابد. هذه الشجرة شديدة المرونة و هي أيضًا مقدسة لأنها مذكورة أربع مرات في القرآن. في سورة سبأ، ورد ذكرها على أنها شجرة أرضية بينما في سورة أخرى ، تم ذكرها على أنها شجرة عند جنة المأوى (سدرة المنتهى). وقد ذكر الله هذه الشجرة للتأكيد على جمالها وقوتها وعظمتها (سبأ 15 ، 16 ؛ الواقعة 27-33 ؛ النجم 7-18). إنها شجرة قوية وعميقة الجذور صمدت في وجه الفيضانات المدمرة لإرم في مأرب مع شجرتين أخريين:  الطرفاء وشجرة الخردل. (سورة سبأ 15 ، 16).

 

ما هو عسل السدر الجبلي

عسل السدر من أجود أنواع العسل و ينتجه النحل الذي يتغذى فقط على رحيق أشجار السدر المعروفة بالنبق، وقد ورد ذكرها في القرآن  الكريم، وهي من أقدم الأشجار المعمرة و قدعُرف بفوائده العلاجية منذ القدم. وقد فضله المعالجون بالأعشاب لعلاج الأمراض وتعزيز الصحة  لأنه يعطي نتائج أفضل مقارنة بأنواع العسل الأخرى. فعسل السدر غني بالفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية و محتوى ميثيل جليوكسال  (MGO) بالمقارنة مع جميع أنواع عسل النحل الأخرى المتوفرة في الاسواق العالمية عندما يتعلق الأمر بالجودة ، وكذلك فإن عسل السدر يحتوي على أقل محتوى مائي والذي لا يزيد من فاعلية الجهاز المناعي فحسب ، بل يزيد أيضًا من مدة صلاحيته.

فوائد عسل السدر:

  1. يقوي الجهاز العصبي. مفيد للأرق والصداع النصفي.
  2. يزيد من النشاط البدني والعقلي
  3. يحارب التعب لاحتوائه على مضادات الأكسدة التي تحارب الأمراض المزمنة والسرطان.
  4. المغذيات المثالية خلال فترة النقاهة وعامل فاعلية.
  5. يقوي جهاز المناعة
  6. يعمل على تنشيط الغدد
  7. يمنع أمراض العصر الحديث وخاصة مرض السكري
  8. يقلل من السعال ويخفف البلغم السميك.
  9. مفيد للعقم لأنه يزيد من الخصوبة عند الرجال والنساء
  10. مفيد جدا لأمراض الكبد والبروستات.
  11. وقف تكون الغازات في القولون العصبي.
  12. شفاء قرحة الاثني عشر والمعدة وتحييد الحموضة الزائدة.
  13. استرجع الربو والحساسية والتهاب المفاصل.
  14. يستخدم على الجروح والحروق السطحية للشفاء السريع.
  15. مغذ جدا لفقر الدم وقوة القلب.
  16. مفيد للحامل ومغذي لجنينها ويساعدها في المخاض والولادة

 

طريقة الاستخدام

خذ ملعقة كبيرة من العسل مذابة في نصف كوب من الماء الفاتر. هذا يساعد جسمك على امتصاص جميع خصائصه المفيدة. اعط نصف ملعقة كبيرة للاطفال ثلاث مرات يوميا قبل الاكل بساعة للحفاظ على صحتك ،و يمكن تناول عسل المعجزة حسب الرغبة.

تنبيه:

يمتنع عن تناوله الاطفال الاصغر من سنه واحده من العمر وكذلك المرضى بحساسية من العسل وكل منتجات النحل

جديد من معجزة الشفاء – عسل طبيعي خام

من الخلية الى العبوة

غير مسخن – غير معالج – غير مصفى

خواص عسل السدر

عسل السدر أحادي المصدر الزهري هو المنتج من فقط من رحيق أزهار شجر السدر حيث تُستخدم شجرة السدر الطبية من اللحاء إلى الثمرة، والجدير بالذكر أن عسل السدر مضاد للبكتيريا لذلك فهو غالي الثمن بسبب الاستخدامات الطبية الواسعة في الشرق الأوسط

عسل السدر التقليدي بفوائده الصحية سمعته طيبة جدا.و توجد أشجار السدر في المناطق الصحراوية والأودية في اليمن، و أيضا بمنطقة بوهار في باكستان و المعروفه باسم اشجار العناب.

والجدير بالذكر أن معظم أنواع العسل الخام حامضًيه قليلا بطبيعتها، ولكن عسل السدر العضوي كاستثناء له قيمة الرقم الهيدروجيني اقرب الى الرقم المحايد

وهذا يعني، انه يستغرق بضع ثوان ليذوب في مجرى الدم عند تناوله ، ويوفر مصدر عالي الجودة و فعال للطاقة والمعادن والفيتامينات.

يحظى العسل لهذه الخواص الطبية بشعبية كبيرة بين الرياضيين ذوي المستوى الأوليمبي،لذلك يتم تناولة قبل التمرينات الرياضية القوية

التوصيل الكهربي لعسل السدر تقريبا 0.78 وحدة ومن هذا يتضح أنه قريب من درجة التعادل مثل الماء وهو ثابت لا يتغير بالعوامل الخارجية من ظروف التخزين  مثل باقي أنواع العسل الاخرى إلا بصعوبة.لذلك يسهل معرفة عسل السدر سريعا من هذه الخاصية..

معلومات عن عسل السدر

. يمتلك عسل السدر العديد من المتغيرات ، ولكل منها ميزات ومواصفات مختلفة ، وقد استحوذت جميعها على اهتمام الباحثين في المملكة العربية السعودية الذين أجروا عدة تجارب على عينات من العسل من جميع أنحاء العالم (متوفر في السوق السعودي).

ووجدوا أن عسل السدر يحتوي على نسبة عالية من المعادن. يتميز عسل السدر بلونه الذهبي الفاتح ،  ويزداد قتامة ويميل إلى الاحمرار مع مرور الوقت  وعندما يكون  طازجا وحديث الإنتاج تفوح منه رائحة  تذكرك بنفس الرائحة العطرية لشجرة السدر في شهر أكتوبر ، وهو الموسم الذي تزهر فيه شجرة السدر.

يختلف عسل السدر من منطقة لأخرى في طعمه ولونه ورائحته وكثافته. تشترك جميع المتغيرات في المذاق الرائع والرائحة الرائعة وكل انواعه باهظة الثمن. في المملكة العربية السعودية ، توجد أشجار السدر في مناطق قريبة من اليمن ، حيث كانت مملكة سبأ “موطن السدر المذكور في القرآن الكريم الآية 16 من سورة سبأ” ، وشئ من سدر قليل “. إن كل وادي في اليمن لديه قصة يرويها عن السدر.

من أشهر المناطق اليمنية في إنتاج عسل السدر منطقة دوعن بحضرموت وجردان وبيحان في شبوة. و في جميع هذه المناطق ، يتغذى نحل العسل بشكل حصري على رحيق أشجار السدر. و عسل السدر مثل أنواع عسل النحل الأخرى  يحتاج إلى عناية جيدة خلال جميع المراحل من الإنتاج إلى التعبئة والتغليف واختبار العينات والتخزين. لأن عسل النحل حساس للغاية ويتغير عند أدنى درجة حرارة ، وأي خطأ أثناء المعالجة قد يحوله إلى مادة ضارة بدلاً من أن يكون صحيًا.

أظهرت بعض الأبحاث التي أجريت في مصر وجود نسبة عالية من مضادات الأكسدة في عسل السدر مقارنة بأنواع العسل الأخرى. وتوجد أشجار السدر في مصر في سينا ​​ومناطق أخرى ، وعندما زار مديرنا العام وادي جبل الطور في سينا ​​، تلقى عسل السدر كهدية من النحالين هناك.

حسب الفحوصات التي أجراها فني المختبر ذبيح الله احمد رضا الذي يعمل في مختبر قسم مراقبة الجودة بشركة معجزة الشفاء بالكويت اكتشف ان عسل السدر لا يتغير عند تعرضه للحرارة سواء كانت منخفضة أو متوسطة أو عالية وحتى عند درجة حرارة 80 درجة مئوية. باستثناء ذلك الشيء الصغير الذي لا يكاد يذكر من حيث السكريات المتنوعة التي يحتويها أو الإنزيمات التي يفوق معدل تغيرها في أنواع العسل الأخرى بسرعة كبيرة حتى عند تعرضها لدرجات  حرارة منخفضه عن ما يتغير في انزيمات عسل السدر

وكذك مركب هيدروكسي ميثيل فيرفورال الذي هو مؤشر على غش العسل بمزجه مع شراب مصنوع من الجلوكوز والفركتوز) ،وجد انه لم يرتفع في عسل السدر إلا درجتين أو ثلاث درجات ، بينما ارتفع في أنواع العسل الأخرى ووصل إلى أعلى. من 30 وحتى 50 درجة (جزء في المليون) عند درجة حرارة 70-80 درجة مئوية خلال نصف ساعة.

كما تم فحص عينة من عسل السدر القديم المخزن في زجاج محكم الغلق لمدة 10 سنوات في نفس المعمل ، ولم تظهر أي تغيرات في التركيب الكيميائي ،   ومواصفات الجودة ولم ترتفع نسبة هيدروكسي ميثيل فيرفورال HMF

عندما سأل مدير الشركة والمؤسس مدير وفني معمل الجودة بالكويت عن خبراته وملاحظاته خلال السنوات الماضية حول أنواع العسل التي تدخل البلاد ، أخبرنا أنه وجد هذا النوع ( عسل السدر اليمني) ) هو أجود أنواع العسل ومطابق تمامًا للمعايير والمواصفات  المطلوبة.

تم إجراء العديد من الفحوصات المختبرية على عسل السدر في معهد الكويت للأبحاث العلمية (مؤسسة بحثية حكومية ذات إمكانات عالية وأجهزة عالية التقنية) حيث تم التأكد من جودة عسل السدر.

في دراسة حديثة للباحث الدكتور أمان أحمد محمد زبير من جامعة “يو سي إس آي” في كوالالمبور بماليزيا أشرف عليها الدكتور باتريك أوكيشاكوا ، أثبتت فعالية عسل السدر في علاج الالتهابات وتقليل الحمى المفرطة واستقرار نشاط خلايا الجسم وتحمي من العدوى وتسكن الآلام

أظهرت الدراسة التي أجريت على (الفئران) أن التأثير الدوائي لعسل السدر أعلى من الأسبرين والإندوميتاسين (مضاد للالتهاب ومسكن للألم).

لا تزال الأبحاث جارية لتحديد الآلية الدوائية لعسل السدر ومدى فعاليته في علاج الأمراض الأخرى ، وتعد الدراسة أول وثيقة علمية تنشر دوليًا. ونشرت الدراسة في مجلة (الأكاديمية العالمية للعلوم الطبية والهندسة .والتكنولوجيا) والمحكمة العليا

. كما تمت مناقشة البحث في مؤتمر عقد في فرنسا – باريس أغسطس 2011 ، وبريطانيا – لندن ديسمبر 2011.و جدير بالذكر أن الباحثة طالبة من اليمن تدرس علم الوراثة الطبية والتكنولوجيا الحيوية في ماليزيا. وهي عضو في الجمعية الأمريكية لعلم الأدوية والعلاجات ، وعضو في الجمعية الصيدلانية البريطانية.

رغم هذه الحقائق الواضحة ، لا تزال أشجار السدر محاطة بالكثير من الغموض في الثقافة العربية ، ويقال إن عسل السدر يستخدم في السحر والشعوذة إلى جانب استخدامات علاجية أخرى. قبل مئات السنين كان يقدم عسل السدر كهدية للملوك والأمراء للتعبير عن التقدير والولاء. و في ثقافات أخرى  وجدنا أن الهنود القدامى استخدموا عسل السدر لحل مشاكل العيون والرؤية الواضحة. و في الثقافة الغربية ، تعتبر أشجار السدر مقدسة بين المسيحيين.

وقد كشف إتحاد النحالين العرب خلال مؤتمره الدولي السادس، عن بحث أجري في كلية الطب ـ جامعة عدن بهدف دراسة تأثير أربعة من أنواع العسل اليمن هي، السدر، السمر، القصاص، والمراعي لعلاج خراجات في الثدي والألوية.

لقد أشارت النتائج إلى وجود فروق إحصائية معنوية (0.01) بين تأثير أنواع العسل المستخدمة في فترة التضميد حتى الشفاء الكامل، فكانت الفترة أقصر عند استخدام عسل السدر حيث بلغ متوسط فترة العلاج ٨ أيام، تلاه عسل السمر وبلغ متوسط فترة العلاج ٩٫٧٥ يوماً، في حين بلغت فترة العلاج بعسل القصاص ١٠٫٥ يوماً. أما فترة العلاج بعسل المراعي فكانت الأطول، حيث كانت ١٣٫٢٥ يوماً. وبينت النتائج عدم وجود فروق إحصائية معنوية في فترة العلاج عند استخدام أنواع العسل: السدر، السمر، والقصاص في معالجة خراجات الثدي وكانت فترة التضميد حتى الشفاء الكامل ٣٣٫ ٨٫ ٣٣٫ ٩٫ ٠٠٫ ١١ يوماً على التوالي.

كما كشف إتحاد النحالين العرب خلال مؤتمره الدولي السادس، عن بحث آخر أجراه قسم وقاية النباتات بكلية الزراعة – جامعة صنعاء بهدف معرفة تأثير ستة أنواع من العسل اليمني وهي، سلم، سدر وصابي، سدر دوعني، زهور، مراعي دوعني، وسمر وآخر تجاري استرالي بخمسة تركيزات (٫٥٪، ١٪، ٥٪، ١٠٪، ٢٠٪ ) ضد النمو البكتيري لكل من البكتيريا Salmonella, Escherichia coli, Staphylococcus aureus, Pseudomonas aurogenosa, Proteus وأشارت النتائج إلى أن عسل سلم، زهور، ومراعي دوعني كانت الأفضل تأثيراً على البكتيريا المختبرة، ويأتي عسل سدر وصابي في المرتبة الثانية من حيث التأثير المضاد للبكتيريا المختارة. بينما جاء عسل سدر دوعني وسلم في المرتبة الثالثة. وأظهر العسل التجاري تشجيعاً لنمو البكتيريا. أوضحت النتائج إلى أن أفضل التركيزات تأثيراً على نمو البكتيريا المختبرة لجميع أنواع العسل هو التركيز ٢٠٪ يليه التركيز ١٠٪. تميز عسل مراعي دوعني بقدرته المضادة لنمو البكتيريا E.coli, Pseudomonas عند جميع التركيزات، كما أظهر قدرة مضادة متدرجة لنمو البكتيريا Staphylococcus aureus عند التركيزات ٥٪، ١٠٪، ٢٠٪. تفوق عسل السدر دوعني على جميع أنواع العسل في تأثيره المضاد لجميع أنواع البكتيريا المدروسة وبحيوية عالية عند التركيز ٢٠٪ . أظهرت التركيزات المنخفضة ٫٥٪، ١٪، ٥٪ لمعظم الأعسال تشجيع لنمو البكتيريا المختبرة مماثل لعينة الشاهد أو أعلى منه.

 المصطلاحات الرئيسية: عسل ، مضاد للبكتيريا ، بكتيريا ممرضة ، اليمن.

جديد من عسل المعجزة -عسل طبيعي خام

من الخلية الى العبوه

غير مسخن – غير معالج – غير مصفى

رمز المنتج: 719576 التصنيف: