الشويخ الصناعية الثالثة ، الكويت

أسرار


سر نجاح المعجزة

انطلقت شركة معجزة الشفاء كمشروع صغير برعاية الكويت التي تتبنى وترعى جميع المبادرات الخاصة. كان لمؤسسي الشركة خلفية جيدة في استخراج العسل وإنتاجه ، وهي تجارة ورثوها عن آبائهم وأجدادهم. لم تكن هذه التجارة هي الصناعة التي تحولت إليها اليوم ، وذلك بفضل جهودهم على مر السنين. كان صيف 1994 هو الانطلاق الفعلي لنشاط شركة المعجزة حيث أنهى الأخوان محمد وعبدالله عامهما الدراسي. كانوا طلابًا مجتهدين في المعهد الديني ، وكانوا ينتمون إلى عائلة المجددي. وهكذا ولدت الفكرة لاستيراد عدد من الأنواع المعروفة من العسل إلى منطقة الخليج والجزيرة العربية ، وهو نوع من السدر الموجود بكثرة في بلادهم. بدؤوا بتقديم هدايا لأصدقائهم ومعلميهم ، ثم اقترح أحد أصدقائهم بيع عينات من ذلك العسل للمهتمين بالعسل الطبيعي والذين يرغبون في شراء أنواع العسل المضمون الجودة ، خاصة أن السوق ملئ بالعسل المغشوش والغالي. الثمن  

بدأت الخطوة الأولى عندما اتخذ الأخ الأكبر محمد الخطوة لتقديم ما اقترحه ذلك الصديق ؛ لقد لاحظ أن هناك طلبا كثيرا على نوعية عسلهم. لذلك قرر الدخول في صناعة العسل برأس مال متواضع حيث كانت موارده محدودة ، كان أهمها صدقه ونزاهته وجودة المنتج وسعره ، والتي أصبحت فيما بعد معروفة بأنها متاحة للجميع . سر النجاح كما يصفه محمد يكمن في "أخذ المبادرة". لقد تعثر في قيادته الأولى عندما حاول تسويق منتجه للناس ، لدرجة أن شقيقه قرر إنهاء المشروع لأن أرباح المبيعات لم تغطي التزامات المشروع. لكنه قرر أن يجعل الشعور بالإنهاء هو الدافع للمضي قدمًا. قرر النشر والإعلان في الجريدة التي راهن على مستقبل مشروعه. وطالب الناس بامتلاك عبوة من عسله الخاص بالمجان ، مع الدفع بعد التأكد من آثاره الإيجابية ، وهو ما كان متأكدا منه ، وجاء الناس بأعداد كبيرة.



كان ذلك في شهر رمضان عام 1996 ، عندما كان الناس يتدفقون على محله المتواضع في مجمع الرحاب بمنطقة حولي و عندها قرر التواصل مع زبائنه بعد العيد ليسألهم عن التجربة وقد كانت النتيجة ايجابية كما كان يتوقع بل ومتأكد من نتائجه حيث استعاد 90٪ من قيمة ما قدمه للناس بعد أن تأكدوا من نفع العسل وصدقه. كانت تلك بداية مرحلة جديدة في حياة هذه الشركة واسبغ الله عليها البركة. لقد كانت هذه الشركة والحمد لله ، ناجحة للغاية. انضم  شركاء وممولون جدد إلى العمل وتعاونوا كفريق واحد مما أعطى هذا دفعة قوية لهذا المشروع  التجريبي.



انطلقت المعجزة من هذين المنتجين