خل التفاح


ما هو خل التفاح؟

عرف الإنسان خل التفاح منذ آلاف السنين، وقد استخدم في بادئ الأمر في حفظ الأطعمة والمواد الغذائية حتى لا تتغير رائحتها أو طعمها، كما تم استخدامه كمطهر لما يتميز به من خاصية قوية في هذا المجال، وبذلك أخذ خل التفاح أهميته منذ عهد بعيد حتى ظهرت خصائصه الاستطبابية في العصر الحديث التي زادت من أهميته.. فيما يلي من أسطر على هذه الصفحة من موقع العلاج يقدم الدكتور سليم الأغبري معلومات دقيقة عن خل التفاح الطبيعي وطريقة تحضيره في المنزل وفوائده.p>

كيف يتم انتاجه؟

ينتج خل التفاح عن تخمير للتفاح حيث يتفاعل نوع من الفطريات مع سكر التفاح، ومع الأطعمة الكربوهيدراتية بشكل عام، ويتحول السكر بموجب هذا التفاعل إلى كحول وثم يتخمر إلى خل، وهناك تفاعل آخر بواسطة نوع من البكتيريا حيث يتحول الكحول إلى حمض الخليك وهو المكون الأساسي للخل الذي يكسبه صفاته العلاجية.

فوائد خل التفاح الطبيعي

   زيادة من مناعة الجسم.

   الوقاية من السكري والذبحة الصدرية والتهاب المفاصل وإذابة الشحوم.

   تقليل الوزن حتى بدون حمية غذائية، وتخفيض نسبة الكوليسترول الضار في الدم التخلص من السعال، والتعرق الليلي والأرق والصفراء، والبلغم.

   تقوية النظر.

   تنظيف الجهاز الهضمي.

   تنظيف المسالك البولية وتخفيف التهابات الجهاز البولي.

   الحماية من الأضرار التي تلحقها الأدوية بالجسم.

   منع الإصابة بالأورام والمساعدة في ترقق الدم، وإيقاف الإسهال.

وترجع أهميته لاحتوائه على العديد من العناصر المفيدة والمغذية، مثل: الفوسفور، الحديد، الكلور، الصوديوم، الكالسيوم، المنغنيز، السليكون، والفلور... إلخ.

تحذيرات استثنائية

لا يوصى به للأم المرضع، ولايتم تناوله مباشرة وخاصة لأصحاب الأسنان الصناعية إلا بعد تخفيف تركيزه بقدر كافٍ من الماء.

طريقة إعداد خل التفاح الطبيعي

ينظف التفاح الناضج السليم بالماء، ثم يجفف جيداً ويقطّع قطعاً صغيرة مع قشره وبذوره. وبعدئذٍ، يخزن في إناء من الخشب أو الفخار أو الزجاج أو البلاستيك بعد تغطيته في مكان دافئ مظلم قليل الرطوبة، لمدة اسبوعين أو ثلاثة. وعندها تفوح رائحة الخل النفاذة من الإناء. فتعصر كتل التفاح وتصفى، ويعبأ الخل في زجاجات محكمة السد.

طريقة التناول

يتم إضافة ملعقة صغيرة من خل التفاح الطبيعي إلى بعض الأطعمة، مثل الأرز أو السلطة، أو تخلط ملعقة منه مع ملعقة من العسل ثم يذاب الخليط في كأس من الماء الدافئ ويشرب صباحاً قبل الفطور يومياً.

وفي الحالات العلاجية، ينصح أيضاً بشربه مساءً عند النوم.


© 2020 mujeza.com. جميع الحقوق محفوظة